الاكثر قراءة

ما هي اكثر اهتماماتك الرياضية ؟

  كرة القدم 100 %
  كرة السلة 0 %
  الكرة الطائرة 0 %
  ألعاب القوى 0 %
  اهتمامات اخرى 0 %

نتائج التصويت


الدكتور أحمد عابدين يكتب : كشفت ابن شقيقة الإرهابى مصطفى حمزة فمنعنى من دخول المعهد القومى للقياس والمعايرة

 

5/5/2015 10:14:51 مساءا

بقلم : الدكتور أحمد عابدين


فى عصر غريب وزمن عجيب أصبح الصالح كافراً والإخوانى صالحاً. ماذا يحدث بوزارة البحث العلمى ماذا يحدث بالمعهد القومى للقياس والمعايرة خاصة؟؟؟

مهازل وتجاوزات بالجملة وإستخراج مذكرات وتأليف قوانين طبقاً للإسم والحجم وليس تنفيذاً لقانون تنظيم الجامعات والائحة التنفيذية.

هل من مجيب لى!!!! ماذا يحدث الأن هل جاءت الصاخة بالطبع لا إذاً فما هو تفسير ما يحدث الأن بالمعهد القومى للقياس والمعايرة أين الإجابة يا سيادة رئيس الوزراء أين الإجابة يا سيادة وزير البحث العلمى؟؟؟؟؟

هل تعلم يا سيادة رئيس الجمهورية/ عبدالفتاح السيسى عن سكون وتغافل وزير البحث العلمى عن المجازر والمهازل العلمية التى تحدث بالمعهد القومى للقياس والمعايرة على يد الدكتور/ هشام عبد العزيز عفيفى على - الذى سرق كتاباً علمياً عام 1995م وأعاد نشره عام 2013م وتم نشر هذه الفادحة المشينة التى أسأت للبحث العلمى والتى لم يعلق عليها مسئول أو وزير بالرغم من تقدمى ببلاغ رسمى للنائب العام وكذلك نيابة التعليم العالى والبحث العلمى ونشرت الواقعة بالمواقع الإلكترونية مثل مصر 24 والبوابة نيوز وجريدة أخبار الحوادث.

لما هذا الصمت القاتل من قبل رئيس الوزراء ووزير البحث العلمى عن إيقاف الباحثين عن العمل بدون وجه حق

يوم الخميس الموافق 19/2/2015 صدر قرار رقم 32 من فرعون مصر الجديد د/ هشام عفيفى كما هو لقب ببعض الصحف المصرية بإيقافى عن العمل لقيامى بإبلاغ وزير البحث العلمى الصامت والرقابة الإدارية عن قضايا فساد وإهدار مال عام وخلايا إرهابية بالمعهد فعلى الفور أصدر د/ هشام عفيفى – القائم بأعمال رئيس المعهد (حينذاك) هذا القرار بالرغم من عدم علمى حتى تاريخه ما الذى نسب إليه ومن الذى قدم تلك الشكاوى وما مضمونها. لم أعلم سوى أنى قد إستلمت خطاباً من رئيس شعبة الكيمياء بالمعهد يفيد علمى بوجوب الذهاب إلى كلية الحقوق بجامعة القاهرة يوم الخميس الموافق 9/4/2015 لأخذ أقوالى فيما نسب إلى ولا أعلم حتى تاريخه ما الذى نسب إلى.

فمنذ إصدار هذا القرار وحتى تاريخه وانا لم أمارس العمل بالمعمل والمعهد بل أذهب على فترات متقطعة إلى مكتبى لمتابعة سير هذا التحقيق الغامض وإنتظار تحديد ميقات أخر للتحقيق بدلاً من الميعاد الأول بتاريخ 9/4/2015 والذى لم يوافق د/ أيمن سعد عبد المجيد – المحقق القانونى للمعهد مقابلتى بالرغم من تواجدى عند مكتبة بالتاريخ والوقت المحدد والذى أثبته رسميا بمحضر بقسم الشرطة وكذلك بخطاب رسمى موجه لرئيس جامعة القاهرة ولعميد كلية الحقوق ولرئيس المعهد القومى للقياس والمعايرة ولدى دلائل رسمية بهذا.

يوم الثلاثاء الموافق 5/5/2015م وفى تمام الساعة 10ص ضرب زلزال بقوة 9.5 ريختر البحث العلمى بمصر فى عهد وزير البحث العلمى ا.د/ شريف حماد حيث قامت إدارة الأمن بالمعهد بإيقافى على بوابة المعهد بسياراتى وتم منعى من دخول مكتبى بالمعهد كأنى غريب عن المعهد ولست ابن من ابناء المعهد وذلك بناءاً على مذكرة كتبها النائب الإخوانى/ محمد على محمد حسن واعتمدت من د. نادية عبدالعال – القائم بأعمال رئيس المعهد حالياً والمتضمنة منع دخولى من بوابة المعهد نظراً لأنى موقوف عن العمل منذ 19/2/2015 (مع العلم بأن قرار إيقافى عن العمل لم يذكر به السبب لانه ليس عندى تجاوزات تذكر اصلاً) وقام بتفسير القرار كيفما شاء ولقد أثبت تلك الواقعة بتحرير محضر رسمى بقسم الشرطة.

يا سيادة وزير البحث العلمى والدكتور/ أيمن سعد عبدالمجيد – رئيس قسم القانون المدنى بجامعة القاهرة والمحقق القانونى بالمعهد أهناك مادة قانونية فى قانون تنظيم الجامعات ينص على أنه فى حالة إلجاء أعضاء هيئة التدريس أو كادر البحثى التحقيق يتم منعهم من دخول مقر عملهم بالجامعات أو المراكز البحثية. لماذا لم يذكر بقرار الإيقاف عن العمل أنى ممنوع من العبور من بوابة المعهد وانه غير مسموح لى بدخول المعهد أو المعمل.

لما التغافل والتجاهل عن هذا  الإخوانى/ محمد على محمد حسن وهو ابن شقيقة  الإرهابى العالمى/ مصطفى حمزة المعروف دولياً ومحلياً وهو قائد الجناح العسكرى للجماعة الإسلامية والذى حارب مع طالبان ضد قوات حلف شمال الأطلنطى فى أفغانستان والمتهم بإنضمامه إلى جماعة محظورة تسعى إلى قلب نظام الحكم وإشاعة الفوضى في البلاد والمتهم بإغتيال الرئيس الراحل/ محمد انور السادات والمتهم بالتخطيط لاغتيال الرئيس السابق/ محمد حسنى مبارك فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال حضوره لقاء القمة الإقريقية عام 1995 قبل أن تسلمه إيران عام 2003 للسلطات المصرية.

يا سيادة وزير البحث العلمى هل تعلم أن الإخوانى/ محمد على محمد حسن - يشغل حالياً لمناصب عديدة بالمعهد أولها نائب رئيس المعهد للشئون الفنية والإدارية والتى تعادل درجة وكيل أول وزارة وكذلك يشغل قائم بأعمال رئيس معمل الوقاية من الحريق والإنفجار حقاً إنها فاجعة وكارثة وطامة كبرى. أين الملف الأمنى الخاص بهذا الإخوانى/ محمد على - ألم يثبت به أن خاله هو/ مصطفى حمزة المحكوم عليه بالإعدام سابقاً ماذا يعنى انه مستمر بعمله منذ 4 أعوام ونصف - لا حول ولا قوة إلا بالله - لقد قمتم بفصل طلبه من الكلية الحربية والعسكرية فصلاً نهائياً بسبب أن هناك أقارب لهم بجماعة الإخوان فما بال الإخوانى/ محمد على - الذى هو ابن شقيقة الإرهابى/ مصطفى حمزة والذى قام بتوزيع دستور 2012 فى عهد الرئيس المخلوع/ محمد مرسى- داخل المعهد وكذلك داخل معمل الوقاية من الحريق والإنفجار التابع لشعبة مترولوجيا الكيمياء بالمعهد والذى يتعدى يومياً على قرارات الحكومة الحالية والقرارات المتخذه من قبل الرئيس المصرى/ عبدالفتاح السيسى محاولاً إثارة الشغب حول قرارتهم. 

يا سيادة وزير البحث العلمى يا سيادة رئيس جامعة القاهرة يا سيادة عميد كلية الحقوق ما هى مرجعيتكم فيما يحدث بالمعهد القومى للقياس والمعايرة من سرقات وإهدار للمال العام وتحديد أوقات للتحقيق مع الكادر البحثى ترجع لأهواء المحقق وبدون إخطار رسمى للمشكوا فى حقه ومحاولة إنشاء خلية إرهابية جديدة بالمعهد على يد الإخوانى/ محمد على محمد حسن ماذا تنتظر إذاً.

أننتظر حتى يذهب الاف الشهداء على يد الخونة الإرهابين من خلال تفجيرات وقتل فلما هذا الصمت والتغافل عن مثل هذا الإخوانى الذى يهدر مال الدولة متمثلاً من شراء أشجار بمبلغ ما يقرب من 50.000.0ج (ما يقرب من خمسون ألف جنيهاً) ومن صيانة أتوبيس خاص بالمعهد بتكلفة 65.000.0ج (ما يقرب من خمس وستون ألف جنيهاً) والذى تم كشف أمره قبل صرف تكلفة صيانة الأتوبيس لأنها شركة صيانة وهمية ليس لها ملف ضريبى ولا سجل تجارى.

قام الإخوانى/ محمد على بمشاركة زميله بحزب الإرهاب الإخوانى/ عادل بسيونى السيد شحاتة (رئيس المعهد السابق والذى حبس إبنه/ أحمد عادل بسيونى السيد شحاتة فى مظاهرة ضد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى وتم الإفراج عنه حديثاً وبالرغم من ذلك يعمل الأن رئيساً لمعمل المواد المرجعية بالمعهد يا للعجب العجاب!!) بتسيير أوراق لبناء مبنى بمبلغ ما يقرب من عشرات الملايين والمبنى بالفعل قد شيد ولكن يحتاج إلى مبلغ مماثل له لإنهاء التشطيبات من الداخل ولشراء الأجهزة لاأعلم أيقومون ببناء مبنى عالمى أم ماذا؟؟؟؟

كيف لا يعلم الدكتور/ هشام عفيفى – الذى تولى منصب قائم بأعمال رئيس المعهد حتى 9 مارس 2015 وكذلك نائب رئيس المعهد للشئون العلمية والبحثية حتى تاريخه بالسجل الأمنى الخاص بالسيد الدكتور/ محمد على محمد حسن – الذى يعطى مأموريات وهمية لبعض العاملين بالمعهد مثل الطالب/ هانى السيد أحمد – الباحث المساعد بمعمل الوقاية من الحريق والإنفجار من أجل الإلتحاق بالمظاهرات ضد نظام الرئيس/ عبد الفتاح السيسى وكذلك حضر هذا الطالب فض إعتصام رابعة العدوية (وهناك شهود على ذلك) كما ان هذا الطالب لم يحصل على موافقة السفارة البريطانية للسفر إلى بريطانيا لحضور تدريب على جهاز وارد للمعمل من شركة بريطانية وهذا مثبت بالسفارة البريطانية.

قام كلاً من الدكتور/ محمد على محمد حسن والدكتور/ عادل بسيونى - بالتستر على الدكتور/ نور فتحى شحاته عطية – الباحث بمعمل الوقاية من الحريق والإنفجار حينما تعدى بالسب على المعمل والعاملين بالمعمل ورئيس المعمل (د/ محمد نور - حينذاك) حينما قال:

"معمل فاسد ورئيسه فاسد وعايش فى مياة البطيخ وأنا ها شيله من منصبه"

 ولم يتخذ ضده أى إجراء قانونى منذ شهر 22/4/2014 رغم تقدم المعمل بشكوى جماعية رقم 70 تحت وارد 22 أبريل 2015 (مرفق طيه صورة من هذه الشكوى) لرئيس المعهد السابق الدكتور/ عادل بسيونى شحاتة - الذى تربطه علاقة قوية بهذا الباحث/ نور فتحى شحاتة وحتى الأن فكيف نأخذ حقنا من هؤلاء الذين يبيعون الحق من اجل الإستمرار على كرسى المنصب ويأكلون اموال الشعب المصرى ويهدرون المال العام للدولة من اجل الرفاهية وراحة بالهم والتعالى على الاخرين وشراء فيلا فى السادس من أكتوبر وكذلك شراء سيارة ماركة دايهتسون بما يقرب 120.000.0ج (مائة وعشرون ألف جنيهاً). والتزم الدكتور/ هشام عبد العزيز عفيفى الصمت حينما ورد إليه خطاب إستعجال التحقيق فى عهد توليه منصب قائم بأعمال رئيس المعهد برقم266 بتاريخ 30 ديسمبر 2014 (فى عهد الدكتور/ هشام عفيفى – القائم باعمال رئيس المعهد) ولكنهما تسترا على هذه الواقعة المشينة والألفاظ المسيئة بالسكوت وعدم تحويل الدكتور/ نور فتحى شحاتة الى التحقيق خوفاً من إنكسار إمبراطوريته أما العاملين بالمعهد لأنه من ضمن المحسوبية الخاصة به.

قام الدكتور/ هشام عفيفى بالتستر على الدكتور/ نور فتحى شحاتة عطية حينما قام بسب عامل بمعمل الوقاية من الحريق والإنفجار بقوله لفظياً "انه فلاح جاى من ورى الجاموسة" فى حضورى وحضور زملائه بالمعمل الذين شاهدوا تلك الوقعة الفجيعة وسمعوا تلك الألفاظ الساقطة ولم يتخذ ضده اى قرار اوتحويله للتحقيق حتى تاريخه بل قام الدكتور/ هشام عفيفى بمكافأته على إهانة زملائه بإصدار قرار رقم 215 بتاريخ 17/11/2014 والذى ينص على تولى د/ نور فتحى شحاتة عطية الإشراف على قسم الدفاع المدنى والإطفاء بإدارة الامن إلى جوار عمله الاصلى مع منحه مكافأة شهرية 60% من أساسى راتبه.

وفى الختام أوجه بعض الأسئلة لكل من يحب مصر

لما تم إيقافى عن العمل منذ 19/2/2015 وحتى تاريخه؟؟؟

من الذى يصدر القرارات بالمعهد القومى للقياس والمعايرة الان د. نادية عبدالعال أم سارق الكتاب د/ هشام عفيفى؟

ما القرار الذى إستندت عليه الدكتورة/ نادية عبدالعال – رئيس المعهد الحالى لكى تمنعنى هى والإخوانى/ محمد على – من دخول المعهد حيث أنها قد وقعت لفظياً على ورقة منعى من دخول المعهد لمدير الأمن بالمعهد نصياً: طبقاً لقرار وقفه عن العمل رقم 32 بتاريخ 19/20/2015 يرجى من إدارة الأمن تنفيذ القرار وعدم الدخول من البوابة. هل القرار رقم 32 متضمناً نصياً عدم دخولى من البوابه؟ عجباً كل العجب من أناس يؤولون ويبتكرون ويفسرون قانون تنظيم الجامعات ولائحته التنفيذية طبقاً لمصلحتهم وإعتمادا على أذهانهم!!!

هل تعلمون بالجماعة الإخوانية بالمعهد ام لا؟؟؟؟

أيجب ان أكون إخوانى مفسد حتى يسترد إلى حقى وأعتلى مناصب مثل رئيس معمل الوقاية من الحريق والإنفجار ونائب لرئيس المعهد؟

مادا فعلتم بالمفسدين والسارقين بالمعهد بعد ان تسلمتم الادلة الكافية الرسمية التى تثبت ذلك والتى تفيد بوجود خلية إرهابية بالمعهد وفساد وإهدار مال عام وسرقات علمية؟؟؟  

........ودمتم

 


 


  تعليقات
 
 Copyright © MSR24 2017 . مصر 24